الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قــصــص أغــرب مـــن الخـيــال ! ! ! !

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
alyaqeen
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 23/02/2011
العمر : 24
الموقع : شبكة اسلامنا

مُساهمةموضوع: رد: قــصــص أغــرب مـــن الخـيــال ! ! ! !   الثلاثاء مارس 15, 2011 12:40 pm

3- فَتَرَكَ الثَّدْيَ وَأَقْبَلَ إِلَيْهِ فَنَظَرَ إِلَيْهِ.

التـثـبــت

§ سبحان الله . . شيء عجيب . . ها هو الصبي يفهم كلام أمه ويعي ما تقصد. وما أنطقه بهذه الكلمات فهمه إنما هو الله . . ومع هذا انظر على ضربه لنا مثلا عظيما ورائعا لما يجب أن نكون عليه. فها هو يتثبت أولا من قول أمه . . فينظر لما تريد له أن يكون مثله. وكان يكفيه أن يترك الثدي ويقول جملته، وينطق بعبارته بدون تثبت أو تأكد، فليس بحاجة إليه، فما نطق به ليس من خلال فهمه وخبرته ودرايته ولكنه من عند الله. ولكن كان هذا مثالا يُحتذى لما يجب أن نكون عليه. فلنتعلم.

§ قال ابن جرير في تأويل قوله تعالى (قد بينا الآيات لقوم يوقنون) [البقرة 118]: ((وخص الله بذلك القوم الذين يوقنون، لأنهم أهل التثبت في الأمور، والطالبون معرفة حقائق الأشياء على يقين وصحة، فأخبر الله جل ثناؤه أنه بين لمن كانت هذه الصفة صفته ما بين من ذلك، ليزول شكه، ويعلم حقيقة الأمر)). ويقول الشيخ صديق حسن خان ((والمراد من التبين التعرف والتفحص ومن التثبت الأناة وعدم العجلة والتبصر بالأمر الواقع والخبر الوارد حتى يتضح ويظهر)).

§ قال النبي صلى الله عليه وسلم: التأني من الله، والعجلة من الشيطان. أخرجه البيهقي وحسنه الألباني.

§ قال الإمام ابن القيم: ((إنما كانت العجلة من الشيطان، لأنها خفة وطيش، وحدة في العبد تمنعه من التثبت والوقار والحلم. وتوجب وضع الشيء في غير محله، وتجلب الشرور وتمنع الخيور. وهي متولدة بين خلقين مذمومين، التفريق والاستعجال قلب الوقت)).

§ ولنا في قصة موسى والخضر مثالا يجب أن نتعلم منه التأني والتثبت قبل الإنكار. فمن حاز هذه الصفة كأنما حاز جزءً من النبوة، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : التؤدة والاقتصاد، والسمت الحسن جزء من أربعة وعشرين جزءا من النبوة. أخرجه عبد بن حميد والطبراني والترمذي وصححه الألباني.

§ لذلك نرى هذه الصفة واضحة في سليمان عليه السلام، وذلك في قصته مع الهدهد إذ يقول سبحانه وتعالى (وتفقد الطير فقال ما لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين. لأعذبنه عذابا شديدا أو لأذبحنه أو ليأتيني بسلطان مبين)[النمل20-21].

§ ومن فقه قصة الخضر مع موسى وسليمان مع الهدهد وغيرها من التوجيهات القرآنية والنبوية، استنبط العلماء أحكاما في الإنكار، والتي منها ما نحن بصدده من التثبت والتروي والاستخبار قبل الإنكار، فها هو القاضي أبو يعلى يذكر في الأحكام السلطانية ما يتعلق بالمحتسب ((وإذا رأى وقوف رجل مع امرأة في طريق سالك لم تظهر منها أمارات الريب لم يتعرض عليهما بزجر ولا إنكار، وإن كان الوقوف في طريق خال فخلوا بمكان ريبة فينكرها ولا يعجل في التأديب عليهما حذرا من أن تكون ذات محرم، وليقل ((إن كانت محرم فصنها عن موقف الريبة، وإن كانت أجنبية فاحذر من خلوة تؤديك إلى معصية الله عز وجل)) وليكن زجره بحسب الأمارات، وإذا رأى المحتسب من هذه الأمارات ما ينكرها تأنى وفحص وراعى شواهد الحال، ولم يعجل بالإنكار قبل الاستخبار)).

§ حرمة العلماء.. فإذا كان الأمر بالتثبت لعامة المسلمين واجبا ففي العلماء أوجب، ذلك لما يؤثره التسرع باتهامهم من حرمان العوام من علمهم، أو ظن السوء فيهم وربما كانوا منه براء لذلك على القائمين بأمر الإنكار أن يتثبتوا إذا سمعوا أو قرأوا ما يمس أحد العلماء وألا يخوض فيما يخوض به الآخرون، ثم يندم إما في الدنيا إذا تبينت له الحقائق وإما بالآخرة حيث سيقف خصما لذلك العالم وهو يطلب من الله جل جلاله أن ينصفه مما اتهمه فيه من تهم باطلة دون أن يتثبت وحتى لا نقع في هذه المحذورات.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islmna.co.cc
alyaqeen
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 23/02/2011
العمر : 24
الموقع : شبكة اسلامنا

مُساهمةموضوع: رد: قــصــص أغــرب مـــن الخـيــال ! ! ! !   الثلاثاء مارس 15, 2011 12:41 pm

4- فَقَالَ: اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْنِي مِثْلَهُ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى ثَدْيِهِ.

§ آية عجيبة تحدث . . ها هو الصبي يتكلم في مهده . . وانظر إلى الرد الموجز الذي يؤدي الغرض بلا تكلف أو إساءة أدب لأمه . . فلم يعنفها . . ولم يتهمها بالخرق . . وأنها لا تدري مصلحته . . وأنها مش فاهمة الدنيا صح . . وإنها لا تفقه شيئا . . لا هذا أبدا لا يكون . . فما بالنا نحن . . إذا رأينا أن ما يراه الوالد أو الوالدة ليس صوابا . . وانهما لا يريان الواقع بصورة صحيحة . . ونحن لسنا معصومين . . ولا يحتمل لنا عدم الخطأ . . ومع هذا نشنع بهم ونسفه قولهم . . بما يفوق كلمة (أف) بمئات المرات. فعلينا أن نتقي الله.

§ وتذكر دوما . . إن أهلك يستحيل في حقهم أن يريدوا لك الشر . . بل مرادهم الوحيد هو الخير كل الخير . . وما يرونه وإن كان خطأ فما رأوه إلا حبا لك . . وخوفا عليك. ولو كان أحدا غيرك ما اهتموا به ولا شغلوا أنفسهم بالدعاء له كما يظنون أنه دعاء بالخير. فقبل أن تتناول قولهم أو فعلهم معك بنقد . . تذكر دافعهم أولا . . وهو دافع يحطم كل وسوسة شيطانية بكرههم أو تسفيههم . . أو رميهم ببذئ القول أو الفعل.

§ وسبحان الله . . كم من تجربة مرت بنا جميعا . . ظننا أن قول آبائنا ليس صحيحا . . بل هو خطأ محض . . وكنا نكاد نجن من تصور أن يقول بقولهم أحد . . ثم تمر الأيام . . فنرى أن قولهم كان هو الرأي الصحيح الذي نبع من تجربة وخبرة عظيمة . . ورأينا الذي كنا نراه كان سفها وتسرعا وطيشا. وهذا في الغالب. فاللهم إرحمهما كما ربيانا صغارا. واغفر لنا زللنا معهم وفي حقهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islmna.co.cc
alyaqeen
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 23/02/2011
العمر : 24
الموقع : شبكة اسلامنا

مُساهمةموضوع: رد: قــصــص أغــرب مـــن الخـيــال ! ! ! !   الثلاثاء مارس 15, 2011 12:42 pm

5- فَجَعَلَ يَرْتَضِعُ، قَالَ: فَكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ يَحْكِي ارْتِضَاعَهُ بِإِصْبَعِهِ السَّبَّابَةِ فِي فَمِهِ فَجَعَلَ يَمُصُّهَا.

 قال العلامة محمد بن أحمد بن عبد العزيز بن علي الفتوحي المعروف بابن النجار في كتابه "شرح الكوكب المنير" المسمى بـ "مختصر التحرير": المشاهدة أدل على المقصود من القول. وأسرع إلى الفهم, وأثبت في الذهن, وأعون على التصور وقد عرف النبي صلى الله عليه وسلم مثل ابن آدم وأجله وأمله بالخط المربع, كما في الحديث الصحيح الذي في البخاري.

 عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: خط النبي صلى الله عليه وسلم خطا مربعا، وخط خطا في الوسط خارجا منه، وخط خطوطا صغارا إلى هذا الذي في الوسط من جانبه الذي في الوسط، فقال: هذا الإنسان، وهذا أجله محيط به - أو قد أحاط به- وهذا الذي هو خارج أمله، وهذه الخطط الصغار الأعراض، فإن أخطأه هذا نهشه هذا، وإن أخطأه هذا نهشه هذا. رواه البخاري والترمذي والنسائي وابن ماجه.

 وعن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بالسوق والناس كنفتيه، فمر بجدي أسك ميت، فتناوله بأذنه ثم قال: أيكم يحب أن هذا بدرهم؟؟ فقالوا: ما نحب أنه لنا بشيء. وما نصنع به؟؟ قال: أتحبون أنه لكم؟؟ قالوا: والله لو كان حيا لكان عيبا فيه لأنه أسك، فكيف وهو ميت. فقال: والله للدنيا أهون على الله عز وجل من هذا عليكم. رواه مسلم. (قوله كنفتيه أي عن جانبيه).

 وعن عمارة بن خزيمة قال بينما نحن مع عمرو بن العاص رضي الله عنه في حج أو عمرة فإذا نحن بامرأة عليها حبائر لها وخواتيم وقد بسطت يديها على الهودج، فقال بينما نحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الشعب إذ قال: انظروا هل ترون شيئا؟ فقلنا: نرى غربانا فيها غراب أعصم (أحمر المنقار والرجلين). فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يدخل الجنة من النساء إلا من كان منهن مثل هذا الغراب في الغربان. صحيح رواه احمد وأبو يعلى.

 قال التويجري: والظاهر أن عمرو بن العاص رضي الله عنه إنما حدث به قصد الإنكار على المرأة المبدية لزينتها بين الرجال الأجانب.

 وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليس الخبر كالمعاينة إن الله تعالى أخبر موسى بما صنع قومه في العجل فلم يلق الألواح فلما عاين ما صنعوا ألقى الألواح فانكسرت. صحيح رواه أحمد والطبراني والحاكم.

 قال تعالى (أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آَيَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (259) وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (260)).

 قلت: نرى بوضوح تام مدى استخدام النبي صلى الله عليه وسلم للصورة البصرية لإيصال مراده بكل دقة للمخاطبين، فعلينا أن نتأسى به صلى الله عليه وسلم ونقتدي به، فكل وسيلة (شرعية صحيحة) تؤدي لدعوة الناس إلى العودة لدينهم فلابد من الأخذ بها.

 قلت: هنا فائدة عظيمة للخطباء، وهو أن تحريك اليدين أثناء الخطبة بما يكون موضحا للفكرة المراد توصيلها للسامع لهو أمر بالغ الأثر في نفس السامع، وأيسر في توصيل المراد له - مهما اختلف عقله وتعليمه - بسهولة فائقة جدا، ولحد ربما تعجز عنه آلاف الكلمات والعبارات الجذلة الرنانة.

 قلت: ذات مرة بينما كنت بالإسكندرية حضرت خطبة لشيخ رائع وكانت بعنوان (بحسناتك لا تخاطر)، وكم كان رائعا في أسلوبه خاصة حركة يديه في توصيل مراده وربما أكثر من مراده. فكان مما قال: هل تريد أن تكون مع النبي؟ ثم حرك يده اليسرى من أمام صدره وارتفع بها محركا لها جهة اليسار حتى بلغ بها أقصى ما يمكنها أن تصله. فكانت تلك الحركة بالغة التأثير، وأدت معنى هاما جدا لم ينطق هو به، وهو أن هذا الحلم ليس بالشيء اليسير بل لابد له من عمل وجهد كبيرين كمن يصعد جبلا شديدا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islmna.co.cc
alyaqeen
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 23/02/2011
العمر : 24
الموقع : شبكة اسلامنا

مُساهمةموضوع: رد: قــصــص أغــرب مـــن الخـيــال ! ! ! !   الثلاثاء مارس 15, 2011 12:43 pm

6- قَالَ: وَمَرُّوا بِجَارِيَةٍ وَهُمْ يَضْرِبُونَهَا وَيَقُولُونَ: زَنَيْتِ سَرَقْتِ.

 عن عائشة رضي الله عنها: أن قريشا أهمهم شأن المرأة المخزومية التي سرقت فقالوا: من يكلم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقالوا: ومن يجترئ عليه إلا أسامة بن زيد حِب رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلمه أسامة. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أتشفع في حد من حدود الله؟ ثم قام فاختطب ثم قال: إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد وايم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها. متفق عليه. وفي رواية لمسلم: قالت: كانت امرأة مخزومية تستعير المتاع وتجحده فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقطع يدها فأتى أهلها أسامة فكلموه فكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم بقطع يدها فأتى أهلها أسامة فكلموه فكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها ثم ذكر الحديث بنحو ما تقدم.

 قال ابن بطال تعليقا على هذا الحديث: وفيه: أن إنفاذ الحكم على الضعيف ومحاشاة الشريف مما أهلك الله به الأمم، ألا ترى أنه صلى الله عليه وسلم وصف أن بني إسرائيل هلكوا بإقامة الحد على الوضيع وتركهم الشريف. وقد وصفهم الله بالكفر لمخالفتهم أمر الله تعالى، فقال تعالى {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون}[المائدة:44]{الظالمون}[المائدة:54] {الفاسقون}[المائدة:47] وقوله صلى الله عليه وسلم (لو أن فاطمة سرقت لقطعت يدها) هو في معنى قوله تعالى {يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين}[النساء:135]. فامتثل صلى الله عليه وسلم أمر ربه في ذلك، وامتثله بعده الأئمة الراشدون في تقويم أهليهم فيما دون الحد. وذكر عبد الرزاق، عن معمر، عن الزهري، عن سالم، عن أبيه قال: كان عمر بن الخطاب إذا نهى الناس عن شيء جمع أهله، فقال: إني نهيت الناس عن كذا وكذا، والناس ينظرون إليكم نظر الطير إلى اللحم، فإن وقعتم وقعوا، وإن هبتم هابوا، وإني والله لا أوتى برجل منكم وقع في شيء مما نهيته عنه إلا أضعف عليه العقوبة لمكانه منى، فمن شاء فليتقدم ومن شاء فليتأخر.

 قلت: من نظر للقصتين (قصة جريج، وقصة المرأة والغلام) لوجد تشابها واضحا جليا بينهما من جهة تنفيذ الحدود على فئة معينة وهم الضعفاء أو من بتطبيق الحد عليهم لا يحلق بنا أي ضرر، أو ربما يتحقق لنا فائدة ومصلحة، فعندئذ ننفذ الحد، وإن صادف الحد قويا أو شريفا أو من لو طبق عليه الحد أصابنا من وبال ذلك ضرر بالغ فهذا لابد له من مخرج أو سبيل. فهم ما أرادوا تنفيذ العقاب بهذه الجارية إلا لكونها جارية، وما أرادوا عقاب جريج - مع قبولهم بانتشار الزنا ومعرفتهم بأصحابه- إلا لأن عقاب جريج فيه مصلحة لهم، فيكون مسوغا لهم على المعصية، فيقولون هذا جريج قد فعل وفعل فما بالنا نحن.!!!!

.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islmna.co.cc
alyaqeen
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 23/02/2011
العمر : 24
الموقع : شبكة اسلامنا

مُساهمةموضوع: رد: قــصــص أغــرب مـــن الخـيــال ! ! ! !   الثلاثاء مارس 15, 2011 12:44 pm

7- وَهِيَ تَقُولُ: حَسْبِيَ اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ.

(حسبنا الله ونعم الوكيل كلمة المؤمنين)

• روى البخاري في صحيحه عن ابن عباس رضي الله عنهما {حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} قالها إبراهيم عليه السلام حين أُلْقي في النار، وقالها محمد صلى الله عليه وسلم حين قالوا {إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}.

• وعن أبي سعيد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كيف أنعم وقد التقم صاحب القرن القرن وحنى جبهته وأصغى سمعه ينتظر أن يؤمر فينفخ. فكأن ذلك ثقل على أصحابه فقالوا: فكيف نفعل يا رسول الله أو نقول؟ قال: قولوا حسبنا الله ونعم الوكيل على الله توكلنا. وربما قال: توكلنا على الله. صحيح لغيره رواه الترمذي واللفظ له وقال حديث حسن وابن حبان في صحيحه.

• روي أن عائشة وزينب بنت جحش رضي الله عنهما تفاخرتا، فقالت زينب: زوجني الله وزوجكن أهاليكن. وقالت عائشة: نزلت براءتي من السماء في القرآن. فسلمت لها زينب، ثم قالت: كيف قلت حين ركبت راحلة صفوان بن المعطل؟ فقالت: قلت: حسبي الله ونعم الوكيل, فقالت زينب: قلت كلمة المؤمنين. [حديث مختلف فيه فضعفه الكثير من العلماء وأشار العلامة أحمد شاكر لصحته في مقدمة عمدة التفسير].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islmna.co.cc
alyaqeen
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 23/02/2011
العمر : 24
الموقع : شبكة اسلامنا

مُساهمةموضوع: رد: قــصــص أغــرب مـــن الخـيــال ! ! ! !   الثلاثاء مارس 15, 2011 12:45 pm

8- فَقَالَتْ: أُمُّهُ اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْ ابْنِي مِثْلَهَا، فَتَرَكَ الرَّضَاعَ وَنَظَرَ إِلَيْهَا فَقَالَ: اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِثْلَهَا فَهُنَاكَ تَرَاجَعَا الْحَدِيثَ، فَقَالَتْ: حَلْقَى، مَرَّ رَجُلٌ حَسَنُ الْهَيْئَةِ، فَقُلْتُ: اللَّهُمَّ اجْعَلْ ابْنِي مِثْلَهُ، فَقُلْتَ: اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْنِي مِثْلَهُ. وَمَرُّوا بِهَذِهِ الْأَمَةِ وَهُمْ يَضْرِبُونَهَا، وَيَقُولُونَ: زَنَيْتِ سَرَقْتِ. فَقُلْتُ: اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْ ابْنِي مِثْلَهَا. فَقُلْتَ: اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِثْلَهَا.

• قال النووي: قوله في الجارية التي نسبوها إلى السرقة ولم تسرق: (اللهم اجعلني مثلها) أي اللهم اجعلني سالما من المعاصي كما هي سالمة، وليس المراد مثلها في النسبة إلى باطل تكون منه بريا (بريئة).

• وقال أيضا: معنى تراجعا الحديث أقبلت على الرضيع تحدثه، وكانت أولا لا تراه أهلا للكلام، فلما تكرر منه الكلام علمت أنه أهل له، فسألته، وراجعته.

• (حلقى) فهكذا يرويه المحدثون بالألف التي هي ألف التأنيث، ويكتبونه بالياء ولا ينونونه، وهكذا نقله جماعة لا يحصون من أئمة اللغة، وغيرهم عن رواية المحدثين. وهو صحيح فصيح. أي أصابه الله بوجع في حلقه. وهذا على مذهب العرب في الدعاء على الشيء من غير إرادة وقوعه. وقيل : معناه مشئوم على أهله. وعلى كل قول فهي كلمة كان أصلها ما ذكرناه، ثم اتسعت العرب فيها فصارت تطلقها ولا تريد حقيقة ما وضعت له أولا، ونظيره تربت يداه، وقاتله الله ما أشجعه وما أشعره. والله أعلم.


أمثلة على الدعاء على الغير بغير إرادة وقوعه.

• عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: خرجنا في سفر فأصاب رجلا منا حجر، فشجه في رأسه، ثم احتلم فسأل أصحابه، فقال: هل تجدون لي رخصة في التيمم؟ فقالوا: ما نجد لك رخصة وأنت تقدر على الماء. فاغتسل فمات، فلما قدمنا على النبي صلى الله عليه وسلم أخبر بذلك، فقال: قتلوه قتلهم الله ألا سألوا إذ لم يعلموا فإنما شفاء العي السؤال ....... الحديث. حسن رواه أبو داود.

• وعن زياد بن لبيد قال: ذكر النبي صلى الله عليه وسلم شيئا فقال: ذاك عند أوان ذهاب العلم. قلت: يا رسول الله وكيف يذهب العلم ونحن نقرأ القرآن ونقرئه أبناءنا ويقرؤه أبناؤنا أبناءهم إلى يوم القيامة؟ قال: ثكلتك أمك زياد إن كنت لأراك من أفقه رجل بالمدينة أوليس هذه اليهود والنصارى يقرءون التوراة والإنجيل لا يعملون بشيء مما فيهما. صحيح رواه أحمد وابن ماجه.

• عن أبي ذر قال: اجتمعت غنيمة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا أبا ذر ابد فيها. فبدوت إلى الربذة، فكانت تصيبني الجنابة فأمكث الخمس والست، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أبو ذر. فسكت. فقال: ثكلتك أمك أبا ذر لأمك الويل. فدعا لي بجارية سوداء، فجاءت بعس فيه ماء، فسترتني بثوب واستترت بالراحلة واغتسلت، فكأني ألقيت عني جبلا، فقال: الصعيد الطيب وضوء المسلم ولو إلى عشر سنين فإذا وجدت الماء فأمسه جلدك فإن ذلك خير. صحيح رواه أبو داود.


وغير ذلك من الأحاديث الكثير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islmna.co.cc
alyaqeen
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 23/02/2011
العمر : 24
الموقع : شبكة اسلامنا

مُساهمةموضوع: رد: قــصــص أغــرب مـــن الخـيــال ! ! ! !   الثلاثاء مارس 15, 2011 12:46 pm

9- قَالَ: إِنَّ ذَاكَ الرَّجُلَ كَانَ جَبَّارًا فَقُلْتُ: اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْنِي مِثْلَهُ.

• قلت: تأمل دقة وبلاغة هذا الغلام، فما نطق بأي كلام يفهم منه المقصود، بل نطق به على أفضل ما يكون وأدق ما يراد، فانظر لما تكلم عن ذلك الجبار فقال (ذاك) وهي اسم إشارة للبعيد، وهي تحتمل معاني عدة لعل كلها مقصودة، فهو بعيد عنه قلبا وقالبا، فهو لا يحب حتى مجرد القرب منه ولو في جملة يقولها وينطق بها، وربما أيضا حملت معنى ترفعه وتكبره وابتعاده عن الناس حتى أنهم لا يكادون يصلون له لتعاليه عليهم، فلزم من ذلك بعده الحقيقي مكانا. ولعل كل هذا مقصود أو بعضه.

• قلت: وسترى خلاف ذلك تماما عند حديثه عن الجارية المظلومة لما استخدام اسم الإشارة للقريب (هذه).

• وننقل هاهنا كلاما نفسيا للعلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى في تفسيره للقرآن عند قوله تعالى (ذلك الكتاب لا ريب فيه) فقال: قوله تعالى {ذلك الكتاب}: "ذا" اسم إشارة؛ واللام للبعد؛ فإذا كان المشار إليه بعيداً تأتي بهذه اللام التي نسميها "لام البعد"؛ أما الكاف فهي للخطاب؛ وهذه الكاف فيها ثلاث لغات:

• الأولى: مراعاة المخاطب؛ فإن كان مفرداً مذكراً فُتِحت؛ وإن كان مفرداً مؤنثاً كُسِرت، وإن كان مثنى قرنت بالميم، والألف: "ذلكما"؛ وإن كان جمعاً مذكراً قرنت بالميم: "ذلكم"؛ وإن كان جمعاً مؤنثاً قرنت بالنون المشددة: "ذلكنَّ"؛ وهذه هي اللغة الفصحى..

• اللغة الثانية: لزوم الفتح والإفراد مطلقاً، سواء خاطبت مذكراً، أو مؤنثاً، أو مثنى، أو جمعاً؛ فتقول للرجل: "ذلكَ" ؛ وللمرأة: "ذلكَ"؛ وللاثنين: "ذلكَ"؛ وللجماعة: "ذلكَ"..

•اللغة الثالثة: أن تكون بالإفراد سواء كان المخاطب واحداً، أم أكثر . مفتوحة في المذكر مكسورة في المؤنث.؛ فتقول: "ذلكَ" إذا كان المخاطب مذكراً؛ وتقول: "ذلكِ" إذا كان مؤنثاً..

•والخطاب في قوله تعالى {ذلك} لكل مخاطب يصح أن يوجه إليه الخطاب؛ والمعنى: ذلك أيها الإنسان المخاطَب .. والمراد بـ{الكتاب} القرآن؛ و{الكتاب} بمعنى المكتوب؛ لأن "فِعال" كما تأتي مصدراً مثل: قتال، ونضال. تأتي كذلك بمعنى اسم مفعول، مثل: بناء بمعنى مبني؛ وغراس بمعنى مغروس؛ فكذلك "كتاب" بمعنى مكتوب؛ فهو مكتوب عند الله؛ وهو أيضاً مكتوب بالصحف المكرمة، كما قال تعالى {في صحف مكرمة * مرفوعة مطهَّرة * بأيدي سفرة}[عبس:13-15] ؛ وهو مكتوب في الصحف التي بين أيدي الناس؛ وأشار إليه بأداة البعيد لعلوّ منزلته؛ لأنه أشرف كتاب، وأعظم كتاب..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islmna.co.cc
alyaqeen
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 23/02/2011
العمر : 24
الموقع : شبكة اسلامنا

مُساهمةموضوع: رد: قــصــص أغــرب مـــن الخـيــال ! ! ! !   الثلاثاء مارس 15, 2011 12:47 pm

إِنَّ ذَاكَ الرَّجُلَ كَانَ جَبَّارًا

قلت: قوله (كان جبارا) لعل فيه إشارة خفية إلى تبدل حاله، وتغيره مما كان عليه، إلى حال أقل وأدنى، فلعله ما كان يرى بين الناس حتى يميزونه، ولكنه لما فقد ما كان سببا في تجبره من سلطة أو نفوذ وتحكم في رقاب العباد، ما تبقى له إلا المظهر الخارجي، الذي تراه يحاول الحفاظ عليه والظهور به أمام الناس ليقول لهم أنه لم يصبه سوء بفقده ما كان له، ولكن يكفى أنه فقد كل شيء، وما عاد له نفوذ أو سلطة تبعده عن أعين الناس والاختلاط بهم.

وَإِنَّ هَذِهِ يَقُولُونَ لَهَا زَنَيْتِ وَلَمْ تَزْنِ وَسَرَقْتِ وَلَمْ تَسْرِقْ

نرى هنا تبدل الكلام عنها، باستخدام اسم الإشارة للقريب، للدلالة على حبه لأن يكون قريبا من هذه الصورة، أو للدلالة على تقارب أنفسهما.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islmna.co.cc
alyaqeen
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 23/02/2011
العمر : 24
الموقع : شبكة اسلامنا

مُساهمةموضوع: رد: قــصــص أغــرب مـــن الخـيــال ! ! ! !   الثلاثاء مارس 15, 2011 12:48 pm

فوائد عامة
1- الدعاء بالشر سبب من أسباب عدم استجابة الدعاء في كل وقت وحين.
2- وجوب التثبت من الأمور قبل اتخاذ أي قرار.
3- المظلوم شديد القرب من الله . . ولينصرنه الله تعالى ولو بشيء خارق (معجزة أو كرامة).
4- تطبيق حدود الله تعالى بحسب الهوى والمصلحة وعدم الضرر هو مما ذمه الله تعالى من فعل الأمم السابقة وخاصة بني إسرائيل.
5- الناس يتغاضون عن عيوب الفاسدين إذا كان ذلك يحقق لهم مصلحة، ويتعامون عن محاسن الصالحين لأن صلاحهم يقض مضجعهم ويذكرهم دوما بفشلهم وبعدهم عن الله، ولا يرضيهم عن أنفسهم ويشعرهم بالنقص.
6- اعلم أن الناس لو اجتمعوا على أن يضروك بشيء فلن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك. فعند نزول الملمة فلا تلجأ إلا لمن يمكنه رفعها.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islmna.co.cc
alyaqeen
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 23/02/2011
العمر : 24
الموقع : شبكة اسلامنا

مُساهمةموضوع: رد: قــصــص أغــرب مـــن الخـيــال ! ! ! !   الثلاثاء مارس 15, 2011 12:50 pm


وتقبل الله تعالى منا ومنكم صالح الأعمال والأقوال

ونسأل الله تعالى أن يتوب علينا جميعا وأن يتقبل منا توبتا وأن يوفقنا لما يحبه ويرضاه

ولابد لنا من الأخذ بالأسباب والحرص عليها

فلابد من مصاحبة الصالحين وتجنب الخلوات وأماكن الزلات

ومداومة القرب من الله بقراءة القرآن والذكر

وشغل النفس بالحق (قراءة كتب العلم - التعلم - حضور مجالس العلم أو الوعظ) حتى لا تردنا لما كانت عليه من الباطل

ثم الإكثار من الدعاء وخاصة في أوقات إجابة الدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islmna.co.cc
 
قــصــص أغــرب مـــن الخـيــال ! ! ! !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات إسلامنا هو حياتنا :: §( الأقسام الشرعية)§ :: الحَـــديث وعُلومه-
انتقل الى: